لماذا تستثمر الآن؟ الإيجابيات والسلبيات

لماذا من الحكمة أن تبدأ الاستثمار الآن؟ يعرف الكثير من الناس أنه من الممكن تحقيق عائد أعلى من خلال الاستثمار. ومع ذلك، ما لا يدركه الكثير من الناس هو أنك إذا لم تستثمر، فأنت في الواقع تستهلك محفظتك الخاصة. إذاً لماذا يجب أن تبدأ الاستثمار بالفعل؟

لماذا يجب أن تستثمر الآن؟

السبب 1: التضخم يقلل من القيمة

السبب الرئيسي لبدء الاستثمار على الفور هو التضخم. التضخم هو عملية خفض قيمة المال مع زيادة متوسط ​​الأسعار. هذه عملية طبيعية تحدث بسبب زيادة الدخل القومي أو بسبب إنتاج المتزايد.

إذا قررت حفظ أموالك أو تخزينها، فسوف تتلقى معدل فائدة منخفض عليها. غالبا ما يكون معدل الفائدة هذا أقل من التضخم، مما يقلل من قيمة مدخراتك.

هناك فرق بين ما يسمى بالقيمة الاسمية للنقود. فمع حساب التوفير، سوف يبقى رصيدك يساوي على سبيل المثال 100.000 دولار. ومع ذلك، فإن القيمة العادلة تتناقص مع التضخم: نظراً لارتفاع الأسعار، يمكنك شراء أقل بمبلغ 100.000 دولار في بضع سنوات.

في الرسم البياني أدناه يمكنك أن ترى بوضوح أن أسعار المستهلك قد ارتفعت بشكل كبير. عندما تقارن مستوى عام 1914 بمستوى عام 2015، سترى على الفور مقدار أقل يمكنك شراؤه، على سبيل المثال مع 1000 دولار.
Inflation Through The Years

في الرسم البياني أدناه يمكنك الرؤية بشكل أكثر وضوح قيمة الدولار الواحد وكيف انخفض على مر السنين.

Value Of One Dollar

السبب 2: الضرائب تقلل من عائدك

بالإضافة إلى ذلك، يتم فرض ضريبة أرباح رأس المال. هذه ضريبة على الأموال التي تحتفظ بها أعلى من حد معين. هذه النسبة يمكن أن تتجاوز بسرعة 1 في المئة. بالتأكيد في هذه الأوقات التي تشهد معدلات ادخار منخفضة، يحقق الكثير من الناس عائد سلبي تحت ضغط الضرائب وحدها.

السبب 3: الاستثمارات تعمل بشكل أفضل

أفضل إجابة لسؤال لماذا يجب أن تستثمر الآن هو أن الاستثمارات تعمل بشكل أفضل على المدى الطويل. في الرسم البياني أدناه يمكنك رؤية نتيجة ادخار الأموال العادية مقابل تداول الاسهم على سبيل المثال في أستراليا. هنا ترى على الفور الفرق الهائل بين الاستثمار والادخار.

Australia Yield

من المهم ملاحظة أن الاستثمارات لا تؤدي دائما بشكل جيد على المدى القصير. خلال أزمة كبرى مثل أزمة عام 2008، يمكن أن تحصل على عائد سلبي قوي على الاسهم، بينما لا تزال تتلقى فائدة محدودة على حساب التوفير الخاص بك. لذلك من المهم أن تستثمر فقط بالمال الذي يمكنك تحمل خسارته على المدى الطويل، لأن الاستثمارات لا تؤدي دائما بشكل أفضل على المدى القصير.

يمكنك بسهولة منع هذه الأنواع من الدورات الشهرية السيئة. تأكد من توزيع استثماراتك دائماً. فإذا كنت قد استثمرت كل أموالك قبل يوم واحد من اندلاع أزمة عام 2008 ، فستواجه الكثير من المتاعب في السنوات التي تلت ذلك. من الأفضل إيداع مبلغ ثابت بشكل دوري. وبهذه الطريقة تقضي على عواقب هذه الأنواع من الفترات السيئة وما زلت تحقق عائداً أعلى من حساب التوفير.

السبب 4: الفائدة المركبة

أخيراً، يضمن تأثير الفائدة المركبة حصولك على عائد أعلى بكثير على المدى الطويل. على المدى القصير، قد يبدو الفرق بين العائد على حساب التوفير الخاص بك بنسبة 2% والاستثمارات بنسبة 4% محدوداً.

ومع ذلك، إذا واصلت استثمار هذه المبالغ بمرور الوقت، فإن الفرق يزداد بمرور الوقت. الفائدة على الفائدة هي سر الثروة. بعد كل شيء، تتلقى عائد جديد على كل دفعة عائدة. يضمن هذا نمواً أُسي قوي على المدى الطويل خاصة. ألق نظرة على الرسم البياني أدناه!

Compound Interest

ما هي فوائد الاستثمار؟

  • الاستثمار ينتج على المدى الطويل أكثر من الادخار
  • الفائدة المركبة تسمح لك ببناء رأس مال كبير.
  • أنت تحارب القوة القمعية للتضخم والضرائب.

ما هي سلبيات الاستثمار؟

  • الاستثمار أكثر خطورة من الادخار: فقد تخسر استثمارك.
  • يمكنك الحصول على نتائج أسوأ على المدى القصير.
  • هل يمكنك تحمل التوتر الناتج عن الاستثمار؟

الخلاصة: لماذا يجب أن تبدأ الاستثمار الآن؟

إذا لم تستثمر، فأنت توافق على أن أصولك المالية ستكون أقل قيمة. التضخم والضرائب يعني أن قيمة 10.000 دولار ستكون أقل بكثير الآن، من حيث القوة الشرائية. لحسن الحظ، هناك علاج قوي لهذا المرض: الاستثمار! من الحكمة أن تستثمر جزءاً على الأقل من دخلك حتى تتمكن من تكوين رأس مال على المدى الطويل.

فضولي أين يمكنك الاستثمار؟ هنا لمحة عامة عن حسابات الاستثمار!

استراتيجية الاستثمار

تعتبر استراتيجية الاستثمار مهمة للغاية إذا كنت تنوي الاستثمار. لا يجب أن تركز كثيراً على المدى الطويل، ولكن من الأفضل أن تنظر إلى المدى القصير. هل تستمر اسهمك في الانخفاض؟ لا تبيعها على الفور، لكن انتظر الأزمة، سيكون هناك وقت أفضل حتى تعود قيمة اسهمك مرة أخرى. يمكنك أيضا توزيع المخاطر على منتجات مختلفة.

إذا كنت ستستثمر وبالتالي توزع المخاطر على منتجات مختلفة، فلديك فرصة أفضل لتحقيق نتيجة جيدة. يعد الاستثمار قصير الأجل، الذي تتداول فيه بنشاط، أمراً مثيراً للاهتمام، خاصة عندما يتحرك سعر السهم كثيراً. ومع ذلك، فإن المخاطرة أعلى إلى حد ما، لكن تكاليف الاستثمار تكون أقل في الغالب. يمكن أن يصل العائد بسهولة إلى ارتفاعات كبيرة وهذا لصالحك.

روابط مفيدة: البدء في الاستثمار

نصيحة: قم بتجربة التداول النشط مجاناً مع حساب تجريبي مجاني —>>

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *