كيف تحقق أرباح مالية من الاستثمار في وقت الكورونا؟

إن انتشار  فيروس كورونا بسرعة، و تأثيره بشكل قوي على الاقتصاد العالمي. قد شكل حالة من الذعر في أسواق المال الدولية. ومع ذلك، في هذه الظروف بالتحديد، يمكنك أنت كمستثمر الاستفادة بشكل كبير من هذه الحالة. سوف نلقي نظرة في هذا المقال على الطرق التي يمكنك من خلالها كسب المال من خلال التداول بذكاء مع تفشي فيروس كورونا. و سوف ننظر أيضاً في الاسهم التي قد تكون مثيرة للاهتمام و سوف أن تقرأ كيف يمكن للاقتصاد أن يتطور في المستقبل.

ماذا تريد أن تعرف عن التداول مع فيروس كورونا؟

كيف تكسب المال من فيروس كورونا

إنه أمر صعب بعض الشيء، كسب المال من فيروس كورونا. ومع ذلك ، فإن الأزمات هي التي توفر فرصاً جيدة للمستثمر الذكي. حيث هناك استراتيجيات مختلفة يمكنك تطبيقها للاستفادة من أوقات الفوضى وهبوط الأسعار. ولكن ما الاستراتيجية التي يمكنك تطبيقها بشكل أفضل؟ سوف ننظر فيما يلي إلى كيفية الاستجابة لهذا الموقف بشكل جيد.

الطريقة الأولى : التداول النشط

إذا كنت ترغب في الاستجابة للظرف من فيروس كورونا على المدى القصير، فإنه سوف يكون من الذكاء التداول بنشاط. حيث يكون لديك مع التداول النشط خيار تقديم الطلبات على هبوط الأسعار، أو مايعرف بالبيع المكشوف. عندما تختار البيع على المكشوف، فإنك تحقق عائداً إيجابياً عند انخفاض السعر وعائد سلبي عندما يرتفع السعر.

إن لفيروس كورونا والذعر المحيط بالفيروس تأثير سلبي قوي على تطور أسعار الاسهم. و يمكنك الاستفادة من هذا من خلال البيع المكشوف على الاسهم المناسبة. كما يمكنك القيام بذلك عن طريق استخدام العقود مقابل الفروقات. Plus500 هو وسيط جيد للتداول في العقود مقابل الفروقات CFD مع تفشي فيروس كورونا. مع Plus500، فأنت دائماً محمي ضد الرصيد السلبي. و بفضل وجود الرافعة المالية، يمكنك أيضاً التداول على انخفاض الأسعار و ارتفاع الأسعار باستثمار صغير.

هل تريد أن تتداول بنشاط خلال فيروس كورونا دون محاولة تجنب المخاطرة؟ إذا استخدم الزر أدناه لفتح حساب مجاني و ابدأ التداول:

الخيارات Options

إذا ما أردت المخاطرة أكثر قليلاً و التداول بنشاط أكبر؟ إذا فاختيار استخدام الخيارات هو الأنسب لك. مع الخيارات، يمكنك التداول على هبوط الأسعار وارتفاعها في الاسهم والمؤشرات المختلفة. يمكنك أيضاً تطبيق رافعة مالية إضافية على الخيارات من خلال العقود مقابل الفروقات. إذا قمت بشراء الخيارات الصحيحة، يمكنك في بعض الأحيان تحقيق عشرات إلى مئات في المئة من العوائد في غضون يوم واحد.

هل تريد أن تعرف من أين يمكنك تجربة التداول في خيارات خالية من المخاطر عبر حساب تجريبي؟ إذا انقر على الرابط أدناه لمُقارنة العروض التوضيحية المجانية المختلفة:

الطريقة الثانية: البحث عن الصفقات

يكون رد فعل الناس مبالغ به كثيراً في أوقات الذعر. عندما تسقط الدومينو الأولى، سترى أن العملية المتسارعة يمكن أن تحدث. حيث يبدأ الجميع بتفريغ أسهمهم دون تحليل الوضع الفعلي بشكل صحيح. ومع ذلك سوف تجد أنه بعد الأزمات غالباً ما يحدث انتعاش كبير، فمثلاً يمكنك أدناه أن ترى الرسم البياني لانتعاش أسعار الاسهم بعد أزمة الائتمان في عام 2008:

ائتمان معاناة أسهم

 

لذلك فمن الذكاء في هذه الأوقات البحث عن الصفقات. حيث تنخفض أسعار الاسهم بشكل أكثر حدة مما تتوقعه بناءاً على نتائج الشركات. بالطبع، تتكبد العديد من الشركات الآن خسائر، فالفيرُوس يقلل المبيعات وبالتالي الربحية. لكن من المحتمل قريباً أن يصبح الفيروس تحت السيطرة وأن الشركات ستعود كما كانت من قبل.

ومع ذلك، نادرا ما تكون هذه المشاكل هيكلية. لذلك يمكن أن يكون مفيداً للغاية شراء أسهم في شركات تعمل بشكل جيد. عند القيام بذلك، فمن المهم اختيار وسيط رخيص حتى لا تختفي عوائدك بسبب ارتفاع تكاليف المعاملات. بالضغط على الزر أدناه، يمكنك أن ترى على الفور أين يمكنك شراء الاسهم بتكاليف رخيصة:

ما هو بالضبط فيروس كورونا؟

قبل أن تتداول مع فيروس كورونا، فمن المهم أن تفهم ماهية الفيروس بالضبط. فيروس كورونا ليس فيروس واحد، حيث يتكون الفيروس التاجي من عائلة مكونة من عدة مئات من الفيروسات التي يمكن أن تسبب أعراضاً مختلفة. تشبه هذه الأعراض أعراض نزلات البرد، ولكن قد تحدث أيضاً مشكلات في التنفس.

تفشي المرض الحالي هو COVID-19 ، وهو أحد أفراد الأسرة السبعة الذين يمكن نقلهم إلى البشر. حدثت الإصابات الأولى في الصين في نهاية ديسمبر. و فشلت الحكومة الصينية في الحد من انتشار المرض الذي أدى إلى وباء عالمي.

في وقت كتابة هذا التقرير (29 فبراير 2020) كان هناك أكثر من 80,000 إصابة في جميع أنحاء العالم ، 3,700 منها خارج الصين. أيضا، مات 2,800 شخص من فيروس كورونا حتى الآن. ظهر الفيروس الآن في كوريا الجنوبية وإيطاليا وإيران وغيرها. و لحسن الحظ، فإن الفيروس ليس قاتلاً للغاية. حيث يقدر الخبراء أن الفيروس سيكون قاتلاً في اثنين إلى ثلاثة بالمائة فقط من الحالات. و يكون الفيروس خطير بشكل خاص على كبار السن وضعاف البنية الجسدية.

فيروس كورونا استثمار

ما هو تأثير فيروس كورونا على أسواق الاسهم؟

إن لفيروس كورونا تأثير سلبي على أسعار الاسهم. حيث انخفضت أسعار أكبر البورصات عشرات في المئة. ينطبق هذا أيضاً على مؤشر داو جونز الذي فقد أكثر من 30 في المائة في شهر. أدناه يمكنك أن ترى كيف تتقلب الأسعار خلال فترة فيروس كورونا:

أسواق المال الدولية الأخرى أيضاً شهدت أداءاً ضعيفاً. حيث انخفضت مؤشرات البورصة الرئيسية في وول ستريت بأكثر من عشرة في المائة بسبب آثار فيروس كورونا. و لم تشهد وول ستريت أسبوعاً سيئاً كهذا منذ أزمة الائتمان في عام 2008.

ما هي الاسهم التي تخسر؟

هناك عدد قليل جداً من الشركات التي لاتزال تحافظ على قيمة أسهمها. لكن هناك الكثير من الاسهم الأخرى التي تؤدي بشكل سيء بشكل خاص أثناء تفشي فيروس كورونا. فعلى سبيل المثال، أسهم شركات الطيران والسياحة والسيارات والمواد الخام والتكنولوجيا. و مع كل هذه الشركات أنت فقط تحتاج لمعرفة الوقت الأنسب لتَقوم بالشراء.

كيف تؤدي الملاذات الأمنة؟

في الوقت نفسه ترى أن أسعار الشركات الأخرى تتحرك أيضاً. المنافذ الآمنة مثل الذهب والفرنك السويسري آخذة في الارتفاع. وذلك لأن الناس يبحثون عن استثمارات أكثر أماناً نسبياً خلال فيروس كورونا. سعر النفط ينخفض ​​بالفعل. و من المتوقع أن ينخفض ​​الطلب على النفط بشكل كبير، حيث توقفت التجارة والصناعة بشكل عام.

ما هو تأثير كورونا على المستقبل الاقتصادي؟

من المتوقع أن تكون تأثيرات كورونا على الاقتصاد المستقبلي محدودة. حيث يتوقع حدوث انتعاش على شكل حرف V. سيؤدي فيروس كورونا إلى تأخر في النمو المحدود، وبعد ذلك يمكن أن يحدث انتعاش للنمو مرة أخرى. آثار كورونا ليست هيكلية في الطبيعة. لا يوجد شيء خاطئ على الفور مع الشركات التي تتراجع أسهمها.

و علاوة على ذلك، يمكننا الاعتماد على المزيد من الدعم المالي والنقدي من الحكومة إذا كان فيروس كورونا لا يزال له تأثير سلبي. أشار صندوق النقد الدولي إلى أن النمو العالمي بلغ الآن 0.1% فقط. لقد رأينا بالفعل أن الولايات المتحدة وأوروبا واليابان والصين تنفذ تسهيلات كمية، مما سيكون له تأثير إيجابي على أسعار الاسهم.

كورونا فيروس انخفاض الأسعار

تطوير الطلب

فيروس كورونا له أيضاً آثار أخرى مثيرة للاهتمام. حيث يمكنك أن ترى أن معدلات الفائدة على الرهن العقاري تتراجع بشكل كبير. هذا بالطبع يمكن أن يكون مفيداً لسوق الإسكان. التأثير الإيجابي الآخر هو تخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، على سبيل المثال، تنبعث من الصين فقط نسبة 25%. وبسبب الانخفاض في استخدام النفط، تتراجع أسعار الوقود، مما يعني أن المستهلكين لديهم المزيد لإنفاقه. هذا يمكن أن يحفز الاقتصاد أكثر.

يمكنك أيضاً رؤية أن فيروس كورونا قد قلل من الطلب على العديد من المنتجات. ولهذا فالشَركات تخفض أسعار المنتجات كنتيجة لذلك، والتي بدورها يمكن أن تحفز الإنفاق. إذا استمرت أزمة كورونا لفترة طويلة، فقد يكون ذلك على حساب الوظائف و العمل، مما قد يؤدي إلى انخفاضات هيكلية.

الجائحة و العولمة

لايوجد هناك وباء كامل، المشهد يتكرر دائماً و النتائج واحدة. و دائماً سيضرب الذعر الأسواق وسترى أن أسعار الاسهم ستنخفض أكثر. لكن يمكنك الرد على تكرار المشهد هذا كمستثمر ذكي من خلال البيع المكشوف.

أزمة كورونا ستحد من العولمة على الأقل. المناطق الدولية التي تعتمد اعتمادا كبيرا على التجارة الدولية ستكون أقل نجاحا. أوروبا مثلاً تعتمد اعتماداً كبيراً على التجارة و يمكنها بالتالي توقع ضربات أقوى إلى حد ما من أمريكا على سبيل المثال.

من سيفوز في أزمة كورونا؟

يمكن للشركات التي تتمتع بحضور قوي عبر الإنترنت أن تحقق نتائج جيدة بشكل مدهش. فعلى سبيل المثال مواقع التسوق على الإنترنت webshop مثل علي بابا. حيث سيطلب المزيد من الأشخاص موادهم عبر الإنترنت لأنهم لا يرغبون في مغادرة المنزل. وينطبق الشيء نفسه بشكل طبيعي على الشركات التي تجعل من الممكن طلب الطعام عبر الإنترنت.

ما هي الاسهم التي تحقق نجاحاً مع كورونا؟

في أوقات الأزمات ، هناك دائما أطراف تستفيد منها. قد يكون من الحكمة كمُتداول الاستثمار في الشركات التي تقدم خدمات قد تكون أكثر شعبية خلال الأزمة. فيما يلي أدناه ننظر إلى بعض الاسهم التي يمكنها أن تحقق نتائج جيدة خلال أزمة كورونا.

الفا برو تك Alpha Pro Tech

ما نوع المنتجات التي تصبح شائعة عندما يهدد الفيروس السكان؟ بالطبع المنتجات التي تجعل من الممكن حمايتك. تستجيب شركة Alpha Pro Tech جيدًا لهذا الطلب. وتنتج الشركة ما يسمى N-95Particulate Respirator أقنعة الوجه. لقد قاموا بزيادة الإنتاج بشكل كبير وبالكاد يستطيعون مواكبة الطلب. من المؤكد أن سعر السهم ارتفع بشكل حاد خلال ظهور فيروس كورونا. فإذا كنت تعتقد أن الأزمة سوف تستمر لفترة أطول،  سوف يكون التداول في Alpha Pro Tech جيداً لك.

نوفافاكس Novavax

Novavax هي شركة سويدية لصناعة الأدوية والعقاقير الطبية ، شاركت Novavax في تطوير عقاقير ضد فيروس إيبولا وفيروس الانفلونزا. إلا أن هذه الأدوية لا تزال غير موجودة في السوق. حالياً تعمل نوفافاكس على تطوير لقاح لفيروس كورونا. و إذا نجح هذا ، فإن قيمة الشركة سترتفع إلى حد كبير. يعد التداول في Novavax تخميني للغاية ، حيث ترتبط النتائج ارتباطاً وثيقاً بنتيجة عملية التطوير.

نوفاكيت Novacyt

Novavax هي شركة سويدية لصناعة الأدوية والعقاقير الطبية، شاركت Novavax في تطوير عقاقير ضد فيروس إيبولا وفيروس الانفلونزا. إلا أن هذه الأدوية لا تزال غير موجودة في السوق. حالياً تعمل نوفافاكس على تطوير لقاح لفيروس كورونا. و إذا نجح هذا، فإن قيمة الشركة سترتفع إلى حد كبير. يعد التداول في Novavax تخميني للغاية، حيث ترتبط النتائج ارتباطاً وثيقاً بنتيجة عملية التطوير.

فيليبس Philips

ستبحث الصين والبلدان الأخرى المتضررة من تفشي فيروس كورونا عن موردي المعدات الطبية. المرشح المحتمل لذلك هو شركة Philips. فإذا تمكنت الشركة من الفوز بعقود جديدة، سوف يعطي هذا دفعة إيجابية لسعر السهم!

مواقع التسوق عبر الإنترنت

يمكن لأسهم مواقع التسوق عبر الإنترنت أن تحقق نتائج جيدة في المستقبل. فعلى سبيل المثال، علي بابا الصينية. و أذا انتشر الفيروس في أمريكا قد يكون الأمر كذلك بالنسبة لأمازون، حيث سوف يتعين عليها التعامل مع المزيد من الطلبات. بشكل عام، سيقضي الناس المزيد من الوقت عبر الإنترنت. و من المتوقع أن يكون أداء الشركات التي تجني الأموال بشكل أساسي عبر الإنترنت  أفضل من الشركات الأخرى.

شركات الطيران

الاستثمار في شركات الطيران يمكن أن يكون الآن غير مفيد بشكل جيد. فعلى سبيل المثال، واجهت حصة Air France – KLM وقتاً عصيباً. و هذا ليس غريباً عندما تفكر في أنه يتعين على الشركة إلغاء عدد كبير من الرحلات الجوية. إذا تحسنت الأوضاع قريباً في المستقبل، فيمكن أن يساهم ذلك فقط في زيادة الأسعار بشكل أفضل.

المنافذ آمنة

يمكن أن تستفيد جميع المنافذ الآمنة مثل السندات والفرنك السويسري والذهب و البيتكوين من ذعر الكورونا. من المحتمل أن تحدث هذه الزيادات بشكل رئيسي على المدى القصير. كمستثمر نشط لا يزال بإمكانك بالطبع الاستفادة من هذا.

ماذا يجب أن تفعل مع تداولاتك الحالية؟

قد تتساءل عما يجب عليك فعله مع تداولاتك الحالية خلال أزمة كورونا. فمثلاً هل من المستحسن بيع أسهمك؟ ربما لا. من المتوقع أن تكون تأثيرات فيروس كورونا مؤقتة إلى حد ما. و حتى الشركات لا تؤدي بشكل جيد. إنه الفيروس كعامل خارجي يؤثر على المعدلات بشدة.

ومع ذلك ، يمكنك اختيار حماية محفظتك مثلاً من خلال شراء خيارات البيع. حيث سوف تتلقى مبلغاً نقدياً في حالة حدوث هبوط حاد في أسعار الاسهم. و بهذا يمكنك تعويض الانخفاض في محفظتك. و هذا في الواقع شكل من أشكال التأمين. تذكر أنك تدفع فائدة على بوليصة التأمين، وبالتالي فإن حماية محفظتك من خلال خيارات البيع ليست مجانية!

يمكنك أيضًا رؤية أزمة كورونا كفرصة عظيمة. حيث يمكنك استخدام انخفاض الأسعار لتحقيق نتائج التداول المواتية. يمكنك القيام بذلك من خلال البحث عن صفقات مثيرة للاهتمام. و تذكر سوف تتعافى الأسواق ببطء بعد القضاء على الفيروس. كمُتداول ذكي يمكنك الاستفادة من هذا.

روابط مفيدة: البدء في الاستثمار

نصيحة: قم بتجربة التداول النشط مجاناً مع حساب تجريبي مجاني —>>

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *